السؤال: عندنا عادة في الذبح : أن كثيرًا من الناس إذا ذبح الشاة ، عَجَّل فكسر رقبتها ، وقطع نخاعها ، قبل أن ينتهي خروج الدم ، فما الحكم في ذلك ؟

الجواب : هذا مكروه , وقد كان ابن عمر لا يأكل الشاة إذا نُخعت, كما أخرجه عبد الرزاق في "المصنف" (8591) بسند صحيح.

وفي الجهة الأخرى ثبت عن طاووس أنه قال : لو أن رجلاً ذبح جديًا فقطع رأسه ؛ لم يكن بأكله بأس . أخرجه عبدالرزاق برقم (8061) .

وقد صرّح الزهري بكراهة ذلك , فسُئل عن رجل ذبح بسيفه , فقطع الرأس ؟ فقال : بئس ما فعل , فقال الرجل : فيأكلها ؟ قال : نعم ، وسنده صحيح عند عبدالرزاق (8600) .

وهناك من فَصَّل بين من تعمد ذلك , فلا يؤكل منها , وبين من لم يتعمد , وعدَّها ذكاة سريعة , كما قال عطاء , وقد أخرجه عبدالرزاق (8599) بسند صحيح - إن شاء الله - .

وقد سئل أحمد عن ذلك ، فكرهه ممن تعمد ذلك , كما في " سؤالات عبدالله بن أحمد " ص(265) برقم (980 ,981) وكذا كرهه الشافعي ، انظر " الحاوي " (15/87-91) .

وأما إذا ذبحها من القفا , فإن تحركت بعد قطع الرأس من القفا , وقبل أن تُذكى ؛ فلا بأس - مع الكراهة - وإن ماتت قبل أن تُذكى ويُنهر الدم من الودجين ؛ فلا تُؤكل , وهو قول الشافعي وجماعة ، انظر "الحاوي" (15/98-99) و"المغني" (11/50-51) و"مختصر خلاف العلماء " للطحاوي (3/225) .