هل بين التسوية والتجويد فرق ؟

ج/ التجويد يختلف معناه عند المتقدمين والمتأخرين كالتالي :
1. عند المتقدمين تعني أن الراوي رواه رواية جيدة ليس فيها ما يعلها .
2. عند المتأخرين تعني وصف الإسناد بالجودة فالمتأخر لا يعقل أن له دخلا في باب الإسناد والرواية وإنما عمله الحكم على روايات المتقدمين .
3. وأحيانا يكون التجويد هو أي يروي الضعيف الحديث الذي أعله الثقات سليما من العلة فيقال جوده أي أزال علته وسواه (جعله جيدا وهوليس بجيد) .
وأما التسوية فهي نوع من أنواع التدليس ، وخلاصة القول أن التجويد يقال في مواطن الذم والمدح بينما التسوية لا تطلق إلا في مواطن الذم (أي تدليس التسوية) .