السؤال  : سمعنا أن السنة عند قراءة قوله تعالى : ) أليس الله بأحكم الحاكمين ( في آخر سورة التين , أن يقول القارئ والمستمع : بلى , وعند قراءة قوله تعالى : ) أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى ( في آخر سورة القيامة , أن يقول القارئ والمستمع : " سبحانك اللهم فبلى " وعند قراءة قوله تعالى : ) فبأي حديث بعده يؤمنون ( في آخر سورة المرسلات ، أن يقول القارئ والمستمع : " آمنا بالله " فهل هذا صحيح ؟

الجواب : جاء من حديث موسى بن أبي عائشة عن آخر أنه كان فوق سطح يقرأ ، ويرفع صوته بالقرآن ,

فإذا قرأ : ] أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى [ قال : " سبحانك اللهم , فبلى " , فسئل عن ذلك , فقال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله سلم – يقول ذلك ، وهذا الحديث سنده صحيح , أخرجه أبو داود (1/233-234) برقم (884) وعبدالرزاق في" تفسيره " (2/335) وابن أبي حاتم في " التفسير " (10/ 3389) برقم (19073) وقد صحح الحديث شيخنا الألباني - حفظه الله - في " تمام المنة " (186) .

 

وأما الحديث الذي جَمَعَ السُّوَرَ كُلَّهَا , فقد أخرجه الحميدي (2/437) برقم (995)من حديث أبي هريرة , قال : قال أبو القاسم - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " إذا قرأ أحدكم : ] لا أقسم بيوم القيامة [ فأتى على آخرها : ]أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى [ فليقل : بلى , وإذا قرأ : ]والمرسلات عرفا [ فأتى على آخرها: ] فبأي حديث بعده يؤمنون [ فليقل : آمنا بالله , وإذا قرأ ] والتين والزيتون [ فأتى على آخرها : ] أليس الله بأحكم الحاكمين [ فليقل : بلى " وزاد بعضهم : " بلى وأنا على ذلك من الشاهدين " .

وهذا السند ضعيف لقول إسماعيل بن أمية : حدثني أعرابي من أهل البادية , قال : سمعت أبا هريرة ... فذكره ، وعلة هذا السند إبهام هذا الرجل , ومن طريقه أخرجه أبو داود برقم (887) من طريق هذا الأعرابي .

وعزاه ابن كثير في "تفسيره " (4/582) آخر سورة القيامة لأحمد والترمذي من طريق الأعرابي أيضا , وقد ضعف الحديث شيخنا الألباني – حفظه الله – في " تمام المنة " (ص186) وعلى ذلك فقد صح الحديث في سورة القيامة , دون بقية السور المذكورة , والله أعلم .