ذكر أحمد رحمه الله عن يحيى بن سعيد القطان رحمه الله قوله : كان ثور بن يزيد الكلاعي إذا حدثني بحديث عن رجل لا أعرفه قلت له : أنت أكبر أم هو ؟ فإن كان أكبر منه كتبته عنه وإن كان أصغر تركته هل في هذا رمي بالتدليس أم بماذا يفسر ؟


ج/ الظاهر والله أعلم أن مقصود يحيى هو العلو في السند لا غير لأن رواية يزيد عمن هو أصغر منه لا علو فيها لأنها من قبيل (رواية الأكابر عن الأصاغر) .